AMR TIP عمرو تيب

عمرو تيب تعرفنا عليه من خلال حسابه في تويتر و الذي يفتتحه بإقتباس” طرابلس مهما قسوتي لا نملك إلا ان نحبك”, بكاميرا هاتفه يشاركنا عمرو نسخته من القصص المصورة و التي أختار مادتها حكايا الشارع الطرابلسي بتفاصيلها التي تمر علينا دون ان نلحظها يقتنصها بكاميرته يوثقها لتبدأعملية السرد.

عن نفسي تابعت حسابه وكنت يومياً انتظر قصة اليوم كانت تضحكني تارةً و تغوص بي في تفاصيل تحكي واقع حياتنا المعاش و الذي أصبحت المعاناة و الألم جزءاً منه تارةً أخرى.

ابتعد عمرو عن صفحات فلان فوتوجرافي و التي إنهالت علينا في السنوات الأخيرة تعرض لنا بورترايات لوجوه ملامحها العيون الزرقاء و الشعر الأصفر المنسدل أو أطفالاً تموضعوا ليبدوا أكبر سناً, أمر عليها مكتفياً بقول ” اه قنينه” . أختلف الوضع مع حساب عمروا فهو لا يحمل كاميرا تزن طناً ولا عدسه تمتد متراً لا إضاءة و لا قواعد و لا نسب تحكمه, اللحظه هي من يصنع قصص عمرو. فعمرو تيب يملك العين التي تختزل اللحظة ليشاركنا بها.

لمتابعة أعمال عمروا تيب

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

مُقدَّم من WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: